Skip Navigation Links  
قائمة الموقع
رئيس وأعضاء مجلس القضاء
عن مجلس القضاء
رئيس مجلس القضاء
أخبار وفعاليات المجلس
خريطة الموقع
مواقع مرتبطة
النعيمي والمتوكل يفتتحان معرض صور جرائم العدوان على السلطة القضائية

الاربعاء: 30/3/2022م


افتتح عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد يحيى المتوكل، اليوم، معرض صور جرائم العدوان على السلطة القضائية خلال سبعة أعوام، تزامنا مع اليوم الوطني للصمود.

واطّلع النعيمي والمتوكل، ومعهما رئيس المحكمة العليا القاضي الدكتور عصام السماوي ووزير العدل القاضي نبيل ناصر العزاني والنائب العام القاضي الدكتور محمد محمد الديلمي ورئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي أحمد على الشهاري وأمين عام مجلس القضاء القاضي سعد هادي، على ما يحتويه المعرض من صور لشهداء السلطة القضائية، وأضرار العدوان بأجهزة وهيئات السلطة القضائية.

كما تم خلال المعرض، بحضور نائب وزير العدل الدكتور إسماعيل الوزير ورئيس محكمة استئناف الأمانة القاضي أحمد العزاني وعميد المعهد العالي للقضاء القاضي الدكتور محمد الشامي ووكيلي الوزارة لقطاع المحاكم والتوثيق القاضي أحمد الجرافي والشؤون المالية والإدارية القاضي أحمد الكحلاني، عرض بعنوان "السلطة القضائية .. عدالة .. صمود.. إنجاز"، تناول جرائم العدوان والأضرار التي تسبب بها في أجهزة وهيئات السلطة القضائية ومنتسبيها، وعوامل الصمود والثبات والإنجازات التي تحققت خلال سبع سنوات من العدوان.

من جهة أخرى، نظّمت أجهزة وهيئات السلطة القضائية وقفة احتجاجية للتنديد باستمرار العدوان والحصار على اليمن، وقدمت قافلة مالية لدعم المرابطين في جبهات العزة والكرامة.

وخلال تسيير القافلة التي احتوت تبرّعات نقدية من منتسبي السلطة القضائية والأمناء الشرعيين بلغت 75 مليون ريال، أشاد عضو المجلس السياسي الأعلى النعيمي بصمود منتسبي السلطة القضائية من قضاة وموظفين، الذين تحدوا العدوان خلال السبع السنوات الماضية، واستمروا في أداء واجبهم رغم شحة الإمكانيات.

وأشار إلى أهمية المعرض، الذي تضمن نماذج وصورا عكست حجم الأضرار التي تسبب به العدوان جراء القصف المباشر للبنية التحتية ومباني السلطة القضائية والمحاكم في مختلف محافظات الجمهورية.

وثمن عضو السياسي الأعلى التضحيات التي قدمها رجال القضاء خلال سنوات الصمود، التي استشهد خلالها عدد منهم جراء قصف طيران العدوان منازلهم أو المحاكم، بهدف إرهاب منتسبي القضاء وثنيهم عن أداء واجبهم.

بدوره، أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى أن هذه القافلة أقل واجب يمكن تقديمه لأبطال الجيش واللجان الشعبية تقديرا لتضحياتهم، دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأشاد بالتفاعل والدعم السخي لمنتسبي السلطة القضائية ودورهم في رفد الجبهات، وتعزيز الانتصارات ضد قوى الغزو والاحتلال.. لافتا إلى أن اليمنيين صمدوا خلال سبع سنوات من العدوان الأمريكي - الصهيوني وأدواته، الذي ارتكب بحقهم أبشع الجرائم والانتهاكات للقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

وأوضح القاضي المتوكل أن الصمود والثبات يجسد منهجا إيمانيا للشعب اليمني تجلى في ثبات العاملين في مؤسسات الدولة، ومنهم كوادر السلطة القضائية من القضاة والإداريين الذين تحملوا مسؤولياتهم على مستوى كل المحافظات المحررة، لإنجاز مئات الآلاف من القضايا خلال فترة العدوان.

وأكد فشل دول تحالف العدوان في تحقيق أهدافه الرامية لإرباك مؤسسات الدولة وأجهزة وهيئات السلطة القضائية، بالرغم من الاستهداف المباشر للمحاكم والنيابات، مخالفا بذلك كل الأعراف الدولية التي تقضي باحترام المؤسسات القضائية.

وثمن دعم القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى للسلطة القضائية للارتقاء بأداء القضاء لتحقيق العدالة لطالبيها.

وأكد رئيس مجلس القضاء أن هذه القافلة لن تكون الأخيرة وستواصل أجهزة السلطة القضائية رفد الجبهات بالمال والرجال، ولن تثنيها جرائم العدوان الأمريكي - الصهيوني وأدواته عن تقديم الدعم لأبطال الجيش واللجان الشعبية. 

رجوع